منتديـــــات احــلام العــــــــراق
مرحبا بك
في منتدديات احلام العراق

منتديـــــات احــلام العــــــــراق



 
الرئيسيةالتسجيلدخول
مرحبا بك يا زائر في منتدديات احلام العراق نرجو ان تكون في تمام الصحة و العافية

شاطر | 
 

 البغدادية..... مثال الإعلام المنحط والمأجور

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
العراق اولا



عدد المساهمات : 26
نقاط : 6106
تاريخ التسجيل : 16/09/2009

مُساهمةموضوع: البغدادية..... مثال الإعلام المنحط والمأجور   الأحد أكتوبر 04, 2009 1:19 am

البغدادية..... مثال الإعلام المنحط والمأجور كتبها/ محمدمهدي السماوي
30/9/2009 /http://www.eatilaf.com



البغدادية..... مثال الإعلام المنحط والمأجور
بشيء من التأمل والتحليل لمواقف قناة البغدادية الفضائية خلال الفترة المنقضية والتي طالما حاولت إظهار نفسها بأنها قناة الشعب وأنها منبرا للأصوات الحرة المنادية بخلاص الشعب وفضح المستهترين بأموال ودماء العراقيين وتؤكد أن ما يدفعها إلى هذا النهج هو واجبها الوطني آلت على نفسها أنها ستبقى في هذا النهج حتى لو بقت وحيدة لذلك فإنها تستشهد دائما بقول أمير المؤمنين الإمام علي ((ع)) (( ل تستوحشوا طريق الحق لقلة سالكيه )) وجاء ما قام به مراسلها منتظر الزيدي برشق بوش بحذائه داعما لموقفها .
ولكن وكما يقول المثل بان حبل الكذب قصير فان البغدادية استعملت الازدواجية في مواقفها تجاه الأحداث فبعد حادثة حذاء منتظر الزيدي وما قامت به حكومة المالكي بحقه وحمايته الخاصة تحديدا من تعذيب له حسب ما ذكر بعد خروجه من السجن وما أضافه من أن سجون حكومة المالكي ممتلئة بالأبرياء وهو في زنزانته يسمع أصوات صراخ السجناء بسبب التعذيب وان قسما كبيرا منهم لم يعرض على القضاء رغم مرور أكثر من سنة على اعتقالهم وغيرها من مشاهد الظلم تحت حكومة المالكي والتي يرويها الزيدي وخافية عن الناس على حسب قوله . ومع هذا فان تلك الفضائية التي تدعي أنها لا تأخذها في قول الحق لومة لائم ولا تخشى أي كان ولن تكون في يوم من الأيام بوقا إعلاميا ا ودعائيا لأي جهة مهما كانت و أنها المدافعة عن حق الشعب المظلوم فإنها وبكل تملق وتذلل وبلا خجل واستحياء تقوم بتغطية مؤتمر قائمة المالكي يوم1/10/2009 هذه القائمة التي يترأسها رئيس الوزراء المالكي والذي يرزح في سجون حكومته ألاف المظلومين حسب ما تنقله البغدادية ولا نعلم لماذا أصبحت البغدادية بوقا إعلاميا لقائمة المالكي ولماذا تنشر خبر تشكيل قائمته وهو يحكم بالظلم ولا يحترم الهوية الوطنية ولا نعلم أين تبخرت ثوابت ألبغداديه فبدل أن تقف بوجه المالكي لتؤدي دورها في التصدي له ومنعه من الحصول على ولاية ثانية وحسب ما يمليه عليها منهجها الوطني؟؟؟؟؟؟ حسب ادعائها نجدها وبكل صلافة تقدم له خدمة إعلامية بعد أن تخلت عنه المسار والفرات وبلادي .
ومقابل هذا نجد موقفها المنحط والبعيد عن المهنية والوطنية بحق ائتلاف العمل والإنقاذ الوطني وهو تشكيل جديد ضم العديد من القوى والشخصيات الوطنية من سياسيين ورجال قانون وإعلاميين وتدريسيين وأساتذة جامعات وشيوخ عشائر فرض عليهم الواقع المأساوي الذي يمر به البلاد أن تجتمع كلمتهم تحت خيمة هذا الائتلاف بعد أن تلاقحت وتوحدت رؤيتهم بمشروع وطني سياسي يجعل من الانتماء الوطني والهوية العراقية هي الأساس في التعامل وان كل الانتماءات المذهبية والقومية والطائفية تذوب في الهوية الوطنية وبعد أن لم يجدوا أي من الكيانات والائتلافات الأخرى وخصوصا تلك التي شكلتها وتتزعمها أحزاب السلطة في السنوات الست ألسابقه ما يحمل مشروعا وطنيا لذلك نجدهم انضووا تحت خيمة ائتلاف العمل والإنقاذ الوطني بالرغم مما يدركونه من خطورة وحساسية الموقف السياسي وهم يقفون طرفا مقابل الائتلافات الأخرى والتي يدرك الجميع أنها ممولة ومدعومة من قوى إقليمية وعالمية ولم يكن لهم سند في هذه المرحلة الحرجة والخطرة سوى التوكل على الله والإيمان بالمبادئ والاعتماد على الشعب . وان أي من مكونات وشخصيات هذا الائتلاف لم يكن له أي دور سيء أو سلبي خصوصا في مرحلة الصراع الطائفي في السنوات السابقة والذي غذته ومولته واعتاشت عليه اغلب القوى السياسية والتي تروج لها ألبغداديه وصبح عكازها للوصول إلى السلطة تجاه الشعب والوطن في المرحلة السابقة بل العكس فان لبعضها مواقف وطنية مشرفه ومع هذا كله تقوم البغدادية بعمل جبان وغير أخلاقي بمهاجمة هذا الائتلاف ومحاولة طعنه من الخلف وكأنه الخطر الذي يهدد الوطن ولكن ولله الحمد جاءت النتائج بعكس ما كانت تخطط له البغدادية بل ما يخطط له أسياد البغدادية من جهات تمولها وتحتضنها ليهب الشعب بوجههم ولعل أكثر من يعرف صولة الوطنيين هو البغدادية نفسها إلى الدرجة التي أصبحت البغدادية عاجزة عن إظهار أي أيميل أو رقم هاتف خلال برامجها التي تبث مباشرة على الهواء خوفا على نفسها من الفضيحة وهو ما أكدته مصادر من داخل مكتب البغدادية في بغداد رفضت الكشف عن أسمائها .
وهنا نضع أمام القارئ الكريم تلك المواقف والتعامل ألازدواجي لقناة البغدادية ليحكم عليها وبنفس الوقت نترك للبغدادية حق الدفاع عن نفسها ابرءا للذمة .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
البغدادية..... مثال الإعلام المنحط والمأجور
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديـــــات احــلام العــــــــراق :: منتديات اجتماعية :: أحلامنا للحياة العامة-
انتقل الى: